/ الاقتصاد - سائر
حتى حبات الذرة تكون جبلا
في جو من تنشيط الاعمال لتزيين هذا العام كعام من النصر الباهر، يزداد عدد الجهات التي تبذل جهودها في سبيل توفير الكهرباء، الطاقة الرئيسية للاقتصاد ولو واطا.
مصنع الجنود الجرحى المكرمين للسلع اليومية البلاستيكية في راكرانغ هو من الجهات التي توفر كثيرا من الكهرباء مع تجاوز خطة الاقتصاد الوطني كل سنة.









يقول كيم دوك سو كبير المهندسين:
" يختص مصنعنا بانتاج السلع البلاستيكية، فتحتل فيه معدات التسخين بالكهرباء بما فيها آلة الحقن وماكنة القولبة 80%. يجب تقصير وقت التسخين من اجل توفير الكهرباء. فقمنا باعادة تكوين عمليات الانتاج السابقة المكشوفة الى المغلقة حتى قصرنا وقت التسخين الى النصف، مما ادى الى توفير الكهرباء بنسبة حوالي 15%. "
الى جانب ذلك، نظم المصنع الانتاج المتناوب عقلانيا بين فرق العمل والالات لتقليص الحمل الكهربائي ورفع فعالية الانتاج.
واخترع معمل مالغوناتشيم للمنتجات الكهربائية والالكترونية جهاز التعويض عن عامل القدرة وادخله في جهات الانتاج العديدة. في الحقيقة، اذا ارتفع عامل القدرة بنسبة 1% على نطاق البلاد كلها، يمكن الحصول على احتياطات التوفير التي تعادل قدرة محطة كهربائية كبيرة.





يقول الموظف كيم سونغ ايل:
" عندما نصنع جهاز التعويض الاوتوماتيكي عن عامل القدرة، نصنعه بالمكثف الكهربائي الجديد من جهة ومن جهة اخرى، نصنعه بجمع المكثقات الالكتروستاتية الموجودة دون الاستعمال في المصانع والمؤسسات حتى نقوم بتخفيض كلفة النصب في الجهات الراغبة في ادخاله وندخل فيها التقنية القادرة على تشغيله بامانة."
ينتج مطعم دايدونغكانغ للمنتجات المائية في بيونغ يانغ الكهرباء بقواه الذاتية .











اقام المطعم نظام التوليد الكهرشمسي في الفسحة الواسعة على سطح مبناه وينتج منه مئات كيلواط من الكهرباء يوميا ويستخدمها في العمل الاداري.
يقال انه حتى حبات الذرة تكون جبلا.
تشارك الان كل الجهات في توفير الكهرباء مشاركة ايجابية، بدافع من الوعي بان المصادر الابداعية الثمينة التي تزيد تقدم الوطن تجمع من كل واط من الكهرباء.