/ الاقتصاد - سائر
افضل المؤسسات العشر - مركز سامهونغ لتقنية المعلومات الاقتصادية
تختار كوريا افضل المؤسسات العشر من بين الجهات النموذجية في تنفيذ خطة الاقتصاد الوطني وادارتها.
اخترع مركز سامهونغ لتقنية المعلومات الاقتصادية غير قليل من المنتجات التقنية المعلوماتية التي يفضلها ابناء شعبنا ونفذ خطة الدفع الوطنية بنسبة 122 بالمائة في عام 2022، بحيث اختير كافضل المؤسسات العشر في عام 2023.




 
تم انشاء المركز في عام 2012.
في ذلك الحين، كان يستعمل الهاتف النقال على نطاق واسع بين ابناء شعبنا ويتوسع مجال استعماله ونطاقه على التدريج ووفقا لذلك، تزداد الحاجات الى المعلومات الاقتصادية اللازمة للعمل والحياة بسرعة كبيرة.
انطلاقا من ذلك، لم ينكب المركز على توسيع نطاق عمله، بل اخترع ما يحتاج فعليا الى حياة ابناء الشعب واحدا واحدا واعطى الاولوية لضمان تسهيلاتهم.
في تلك الايام، اخترع المنتجات التقنية المعلوماتية الافضل مثل نظام الخدمة المعلوماتية المتكامل " رفيقى " ونظام الدفع الالكتروني " محفظة سامهونغ الالكترونية " وقام بتحسينها باطراد بحيث ساهم في تطوير الاقتصاد للبلاد مع ضمان تسهيلات ابناء الشعب.
تزداد الحاجة الى ما اخترعه من نظام الخدمة المعلوماتية المتكامل ونظام الدفع الالكتروني على مر الايام. الا ان عمليات اختراع ذلك وادارته وتحسينه تتطلب كثيرا من الجهود مثل اقامة قاعدة المعلومات الضخمة واختراع التقنية الرائدة لادارة الشبكة باطراد.
لم يبرز المركز مصالحه الراهنة وحدها، بل اعطى الاهمية لتربية اصحاب المواهب وتنوير مبادرتهم الخلاقة.
لم تكن لديه حاليا مسالة عالقة في اختراع التقنيات والمنتجات الجديدة وادخالها لوجود القوى التقنية المامونة، غير ان قاعدته المادية والتقنية كانت ضعيفة جدا قبل عدة سنوات.
اقام المركز نظام تربية اصحاب المواهب المنسق بما يليق بخصائصه ووطد قواه التقنية الذاتية بلا انقطاع.
في مجرى ذلك، تعمق بحث المستوى التقدمي العالمي لقطاع التقنية المعلوماتية وتوصل الان الى المستوى القادر على ترسيخ قاعدة الخدمة التقنية المعلوماتية المتكاملة في شبكة الاتصالات المتنقلة والشبكة الوطنية.
يقول ريو جونغ هاك الموظف المسؤول في المركز:
" تطور مركزنا الى جهة الخدمة التقنية المعلوماتية المعدودة على اصابع اليدين في البلاد وقاعدة بحث التقنية الرائدة المساهمة في اشاعة التقنية الرقمية لاقتصاد الدولة في ظرف اقل من عشر سنوات اخيرة. يرجع سر ذلك الى وجود اصحاب المواهب الذين ربيناهم بانتظام بالجهود الجهيدة، بحيث ازداد عملنا نشاطا واستطعنا ان نساهم في اعمال الدولة ايضا. سنحافظ على مكانة مركزنا بكل ثبات بترسيخ القوى العلمية والتقنية الذاتية بصورة اكثر."
لنجعل عملنا عملا يتمتع بمحبة الشعب ويساهم في شؤون الدولة ويعرف بكوريا على العالم، انما هو هدف المركز.