/ الثقافة - الحياة
اولياء امور الطلاب
من بين شغيلتنا الذين يسعون جهودهم في سبيل تحسين ظروف التعليم وبيئته بمشاعر اولياء امور الطلاب، يوجد الاداريون والعمال في مصنع ناراي للخزف الواقع في العاصمة بيونغ يانغ.



ذات يوم قبل سنوات، دخلت الى ملعب مدرسة تشونغهو الثانوية لحي دايسونغ شاحنة حملت مواد البناء من مصنع ناراي للخزف.
ما تمالك الاداريون في المدرسة انفسهم عن التاثر من قول مدير المصنع انهم جاؤوا اليها بعد ان عرفوا ان المدرسة تبنى مسبحا.
في الايام اللاحقة ايضا، انطلق الاداريون بالمصنع فى مساعدة المدرسة على الرغم من انشغالهم باعمال المصنع، قائلين انه ليس شيء يدعو الى الادخار في تعليم افراد الجيل الصاعد.
يقول ان ميونغ سونغ عامل مصنع ناراي للخزف:
" تخرج الجميع من المدارس والذكريات عن ايامها ثمينة جدا. عرفنا فيها الوطن وربينا المحبة له واخذنا الامل والطموح عن المستقبل ونحن نسمع التعليمات اللطيفة من المعلمين. اعتقد في ان تكريس الصدق للمدارس الثمينة واجب طبيعي للمواطن."
لم يقتصر شعورهم النقي المكرس لاصحاب المستقبل على هذه المدرسة فقط.
عندما ساعد الاداريون والعمال بالمصنع على بناء احدى المدارس داخل الحي وتزويدها بالتجهيزات التعليمية بسخاء، رغبوا في ان يترعرع الطلاب كاصحاب المواهب الذين يدعمون البلاد.
لوجود مثل هؤلاء الناس في كل الاماكن، هم الذين يعتبرون تكريس انفسهم لاصحاب المستقبل حياة سامية وجميلة، يترعرع افراد جيلنا الصاعد بمزيد من النشاط كاصحاب مستقبل الوطن.