/ السياسة - التفاني للشعب
من اجل تطوير الاطباق البلدية المحلية
ظل يصنع ابناء شعبنا عبر التاريخ الطويل الاطباق المتنوعة استفادة من المواد البلدية المستخرجة من الجبال والسهول والبحار والانهار في مناطقهم.
تتنوع طرق صنع الاطباق البلدية وعدد انواعها تنوعا اكثر علي مر الايام، وسط الاهتمام الدقيق للقائد المحترم كيم جونغ وون وسعيه الدائم لتحسين الحياة الغذائية لابناء الشعب.
اما مطعم سونغدو الواقع عند سفح جبل موران بالعاصمة بيونغ يانغ فهو يختص بصنع الاطباق البلدية لمنطقة محافظة كانغوون.
ظلت تطور محافظة كانغوون المتاخمة لبحر كوريا الشرقي الاطباق البلدية استفادة من المنتجات المائية. خاصة، ان ارز بطلينوس وونسان يكسب شعبية واسعة بذوقه الفريد.
تقول الموظفة كيم كيونغ هي في مطعم سونغدو:
" يقدم مطعمنا اساسا انواع الاطباق المصنوعة من المنتجات البحرية، ومن بينها ارز بطلينوس وونسان وبلح البحر المشوي والاخر المبخر التي يفضلها الزبائن.
في نيسان قبل 3 سنوات، صنع القائد المحترم مع العاملين ارز البطلينوس ودعاهم الى ان يذوقوه. وقال ان ارز البطلينوس يمكن احياء ذوقه الفريد عند طبخه بعد وضع الارز داخل البطلينوس واطلق عليه اسم ارز بطلينوس وونسان ودعا الي تعميمه واسعا كطبق بلدي لمحافظة كانغوون. نصنع الان ارز البطلينوس حسب طريقة علمها القائد المحترم ويفضله كل الزبائن."
لم يقتصر اهتمامه بالاطباق القومية على ذلك فقط.
ذات مرة، قال ان صنع الاطباق البلدية المحلية جيدا هو امر هام في تطوير الاطباق القومية واكد على وجوب احياء صفات المناطق المحلية المعنية جيدا.
وعلم ان المناطق الساحلية عليها ان تصنع الاطباق بالمحصولات المائية والمناطق الجبلية بالنباتات البرية، كما ان المناطق الساحلية وافرة اللافر عليها ان تصنع الاطباق المختلفة باللافر والاخرى وافرة برغوث البحر والآنشوفة ينبغي لها صنع المملحات بها.
اينما ذهب، اوضح بدقة سبل تطوير الاطباق بما يتلاءم مع خصائص المناطق المحلية المعنية وتحسين الحياة الغذائية للاهالى في مجرى ذلك.





تجرى في كوريا اليوم مهرجانات الاطباق ومسابقات فن الطبخ ومعارض الاطعمة القومية على نحو متميز، مما ادى الى تشجيع الاطباق القومية التقليدية تشجيعا ايجابيا.