/ الصحة اهم
فائدة ركوب الخيل
ركوب الخيل يعطى الناس الشعور العاطفي ويحسن صحتهم.



في مجرى ترويض الخيل، يرفع الناس قدرتهم على التفكير ويمتلكون المعارف متعددة الجوانب ويتحسن طباعهم ايضا.
يجعل ركوب الخيل المرء حادَّ الطبع او الشموس ايضا يدرس كيفية اخضاع الخيل  لارادته ويسعى جهده في سبيل الاقتراب من الخيل، وفي مجرى ذلك، يتغير طابعه من تلقاء ذاته.





تكمن جاذبية ركوب الخيل في جعل الخيل يتحرك مريحا للمرء بطواعية ولا بتعسف.   من يبذل الجهود لترويض الخيل هكذا، يصبح رحبا وشجاعا بغير ارادة منه.
يقدم ركوب الخيل فعالية رائعة لوقاية الامراض المختلفة وعلاجها ايضا.
عندما يكون المرء على صهوة الخيل، يتحرك الى الامام والوراء والى اليمين واليسار والى العلو والاسفل مع الخيل في آن واحد.
اذا ركب المرء الخيل خلال نصف ساعة، يوضع جسمه في موضع متعدد وفي زوايا مختلفة الاف مرات وان تغير الموضع هذا يقدم حافزا مباشرا للجهاز العصبي المضطلع بضمان التوازن والفراغ. ويقال ان هذا يظهر الفعالية المعادلة مع تلقى التدليك ردحا طويلا. 
وكذلك، يترجرج جسم المرء على الايقاع حسب اسلوب مشى الخيل وسرعته وتضاريس الارض وهذا يهز كل الاجهزة للامعاء، مما يرفع وظيفة الهضم ويقوي العضلات والعظام ويزيل الاتعاب الروحية.





فان ركوب الخيل يعجل الدورة الدموية للجسم كله وعملية الدثور والتجدد ومفيد لوقاية وعلاج مرض العمود الفقري وضغط الدم العالي ومرض البول السكري.
من الممكن ركوب الخيل دون تقيد بالفصول وضبط اثقال الحركة حسب القدرة والطلب.